تداعيات الحرب الأوكرانية على الشرق الأوسط

Tuesday, 06.07.2022, 22:38

187 بینراوە


خلقت الحرب في أوكرانيا وجهات نظر سياسية واقتصادية جديدة حول العالم ، لا تقل عن نشوء شركات وتحالفات جديدة على كل من الجانب الروسي والجانب الغربي.
مع استمرار الحرب في أوكرانيا ، فإن آثارها ايضا تمتد في جميع الجوانب على المستويين الإقليمي والدولي ، فيما يتعلق بالرؤية الجديدة للمصلحة الوطنية والعلاقات الدولية. في هذا الصدد ، من المرجح أن تتعرض الدول المرتبطة بروسيا أو الغرب ارتباطًا عسكريًا أو اقتصاديًا أو أمنيًا لضغوط من اجل الانحياز الى الجانب الذي تنتمي إليه.
الحرب في أوكرانيا هي الحرب الوحيدة في التاريخ التي استخدمت فيها وسائل الحرب الاقتصادية أيضًا كسلاح وكجزء من الهدف ، وهنا تحديداً النفط والغاز ،الذي يحاول كلا من اطراف الصراغ استخدامه ضد بعضهما البعض.يحاول الجانب الغربي قطع النفط والغاز الروسي عن السوق الأوروبية وأيضًا الأسواق الأخرى في العالم إذا كان بإمكانه ذلك، وذلك كوسيلة للوصول على ما يبدو إلى جزء من الهدف ، التحكم في مصادر الطاقة في العالم بشكل مستقل عن إمدادات الطاقة الروسية من اجل اضغاف روسيا واستسلامها للشروط الغربيه . ومن جانبها, تستخدم روسيا النفط والغاز كسلاح ضد الدول التي تتحرك ضد مصالحها ، على سبيل المثال قطع إمدادات الغاز عن بولندا وبلغاريا من قبل روسيا ، وأيضًا تهديدها للدول التي تحاول استخدام النفط الأوروبي كبديل للنفط والغاز الروسي. تعتبر أيضًا وسيلة من وسائل الحرب.مع استخدام النفط والغاز كوسيلة وسلاح فى الحرب سيزيد من الأزمة الاقتصادية في أوروبا والعالم , وسيتبعها أيضًا أزمة مالية ، لا سيما بعدما ان قرر الروس ، أن يكون الدفع مقابل شراء الغاز بالروبل
من الجدير بالذكر أن الحرب في أوكرانيا لم تقتصر على المعارك العسكرية فحسب ، بل سوف تمتد معها خلال الوقت لتشمل أنواعًا أكثر من الحروب مثل الحروب الاقتصادية ، المالية ،السياسية و الديموغرافية وليس أقلها الحروب الثقافية الدينية والحضارية ،وليس فقط في أوروبا لكنها ستمتد إلى مناطق أوسع في العالم خاصةً في الشرق الأوسط نظرًا لقربها من منطقة الحرب فى اوكرانيا بكل أبعادها.
ثلاث قوى إقليمية رئيسية في الشرق الأوسط هي إسرائيل التي لديها تحالف قوي وتقليدي مع الغرب ، وإيران مع روسيا ، وتركيا حيث ترتبط من حيث المبدأ بحلف شمال الأطلسي وإسرائيل لكنها تحاول تكتيكيًا التعامل مع الروس.
ثلاث قوى إقليمية رئيسية في الشرق الأوسط هي إسرائيل التي لديها تحالف قوي وتقليدي مع الغرب ، وإيران مع روسيا ، وتركيا التي ترتبط من حيث المبدأ بحلف شمال الأطلسي وإسرائيل ، لكنها تحاول تكتيكيًا التعامل مع الروس واستخدام علاقتها مع روسيا ضد حزب العمال الكردستاني. وهذا هو السبب الوحيد لعلاقة تركيا بروسيا.
كما ذكرت أعلاه ، مع استمرار الحرب في أوكرانيا ، تتعرض الدول القريبة من روسيا ، بما في ذلك دول الشرق الأوسط ، لضغوط لاختيار حليفها ، وليس لديها فرصة للمناورة بين المحاور.

لذلك ، أعلنت إسرائيل من قبل وزارة الشؤون خارجيتها ، أن إسرائيل تدعم الولايات المتحدة في الحرب في أوكرانيا ، كما أظهرت تركيا بوضوح دعمها لإسرائيل والغرب من خلال زيارة الرئيس الإسرائيلي لتركيا ، وأغلقت موانئها وسماءها أمام البحرية الروسية والرحلات الجوية ، وكذلك من خلال دعم القوات الأوكرانية بطائرات بدون طيار.

وعلى عكس إسرائيل وتركيا ، أعلنت إيران بوضوح دعمها لروسيا ، وأكثر من ذلك فإن إيران هي عبارة عن ذراع روسية في الشرق الأوسط للسيطرة على دول الخليج وأيضًا للتحكم في إمدادات مصادر الطاقة وفقًا للمصالح الروسية.

قسمت الحرب في أوكرانيا دول الشرق الأوسط إلى جبهتين ، من جهة ، الجبهة الأمريكية / الإسرائيلية ، التي تضم غالبية السنة من العرب وتركيا وحكومة إقليم كردستان.
حركة دبلوماسية تركية جديدة لإعادة العلاقات مع الدول العربية التي تدهورت بعد الربيع العربي بسبب دعمها للإخوان المسلمين وحماس ، وبعد اغتيال الصحفي السعودي خاشقجي في تركيا ، حيث اتهمت تركيا الحكومة السعودية بالوقوف وراء الاغتيال. وزيارة أوردوغان إلى السعودية والإمارات لإعادة العلاقات معهما وايضا مع مصر التي كانت معادية لها بشدة بعد الانقلاب العسكري الذي قام به السيسي ضد مرسي / رئيس من جماعة الإخوان ، وكذلك الإجراءات التركية ضد الجماعات الاسلام السياسي السني مثل الإخوان وحماس ، تعتبر جزءا من تشكيل الجبهة السنية وترسيخها ضد الروس.

ومن جهة أخرى الجبهة الروسية التي تضم الغالبية العظمى من الشيعة بقيادة إيران وسوريا وحلفاؤهما من المقاومة. في فلسطين والعراق واليمن.
استهداف محطات النفط السعودية وأربيل عاصمة إقليم كردستان بالصواريخ يُنظر إليه على أنه ردود فعل ضد تشكيل التحالف السني وخطة استبدال الوقود الروسي بالسوق الأوروبية بالنفط والغاز الكردستاني والعربي.
إن تصاعد تداعيات حرب أوكرانيا في الشرق الأوسط على جميع المستويات سيؤدي إلى تغيرات في الوضع الاجتماعي والسياسي. الدول العربية السنية التقليدية التي كانت ولا تزال حليفًا للولايات المتحدة الأمريكية ، مع تطور التأثير الروسي في الشرق الأوسط ، يمكنها تغيير مسارها وعدم البقاء في مواجهة السنة الحالية أمام روسيا
على سبيل المثال ، يعمل التأثير الروسي على جماعة الحوثي الشيعية في اليمن على تغيير موقف ومواقف السعوديين واليمن ليكونواحذرين بشأن موقعهم في دورهم في الجبهة السنية الأمامية الحالية ضد الروس ، وربما قد يغيرون الحلف من الولايات المتحدة إلى روسيا إذا رأوا أن الولايات المتحدة في حالة التراجع في الحرب أمام روسيا٠
الولايات المتحدة وأوروبا منشغلتان بالحرب في أوكرانيا ، ومن الواضح أن الشرق الأوسط لم يعد أولويتهما الأولى ، لذا فإن الطريق لروسيا عبر إيران مفتوح لممارسة سيادتها وتحقيق حلم بطرس الاكبر للوصول لوضع قدم روس في المياه الدافئة في الخليج
لا شك أنه مع استمرار الحرب الأوكرانية ، ستمتد أكثر فأكثر إلى أجزاء أخرى حول العالم وستغير بنية الهياكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك الشرق الأوسط.
ولكن مسألة ما هو دور الجماهير في الظروف القادمة ، هو سؤال حيوي، فهل ستتبع الجماهير مصالح السلطات وطاعتها وترتيبها كما حدث في المائة عام الماضية أم ستحدد مصيرها من  خلال نضالهم  للمشاركة النشطة لتقرير مستقبلهم و تقديم شكل جديد للحياة في مجال الاقتصاد والسياسة والمسائل الاجتماعية, فضلا عن الثقافة ورؤية جديدة للحياة؟
ستتبلور الإجابة على هذا السؤال والعديد من الأسئلة الأخرى في الأسابيع والأشهرالقادمة.
كاتب وأكاديمي من كوردستان العراق