القادة الكورد لا يأتون إلا بالعين الحمره

Thursday, 06.09.2022, 22:32

1252 بینراوە


الانقسام السياسي الكوردستاني أضر بإقليم كوردستان أيما ضرر وخاصة الجماهير الكوردستانية التي عانت من تسلط هؤلاء القادة وتعنتهم وإستخدام هذه الجماهير   كوقود لحروبهم العبثية كما حصل أبان اندلاع حرب الاقتتال الداخلي بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكوردستاني سنة 1996 ولم يتوقف هذه الحرب الذي كان ضحيتها أكثر من ثلاثين ألف بين قتيل وجريح ومعوق ومفقود , لم يتوقف إلا بتدخل الولايات المتحدة الامريكية متمثلة بوزير خارجيتها (مادلين أولبرايت) التي أمرت قادة الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي بالقدوم الى واشنطن وأجبرتهم على المصافحة والصلح وكلنا شاهدنا ذلك على شاشات التلفاز .
والان الوضع الحالي لا يختلف كثيرا عن الماضي حيث تقوم بهذا الدور (بلاسخارت) ممثلة الامم المتحدة في العراق فعقدت لقاء يجمع كل قادة الاحزاب الرئيسية  في إقليم كوردستان وهددتهم بأن كيان الاقليم على حافة الهاوية مالم يبادر الحزبين الرئيسين الى حلحلة الاوضاع الراهنة والاتفاق فيما بينهم حول  مرشح لرئاسة العراق حتى تتمكن العملية السياسية في العراق الى المضي قدما .
نسرد ماقالته بلاسخارت (حذرت من مخاطر إنهيار كيان إقليم كوردستان ودفعت القوى الكوردية الى الى الجلوس على طاولة الحوار للبحث في حلول  الازمة السياسية) .
وكانت بلاسخارت قد أشرفت على اجتماع عقد في 26 مايو الحالي في مكتب البعثة الاممية في أربيل وبحضور قادة الاحزاب الكوردستانية بوساطة من الامم المتحدة والبحث في أزمة الانتخابات في الاقليم والمخاطر المحدقة بكيان الاقليم , وحثت بلاسخارت القوى على وقف الخلافات وخوض انتخابات شفافة) .
وهناك اجتماع أخر بين نجيرفان برزاني وقادة الاتحاد الوطني عقد في السليمانية للاتفاق على مرشح لرئاسة العراق , ولكن دون جدوى الحزبين الرئيسييين كل متمسك بمرشحه ولا يتنازل للاخر , ولا يهمهم ماذا يحصل للجماهير الكوردستانية بل العناد والتشبت بالرأي اهم عندهم من الالتفات الى مطالب الجماهير الكوردستانية في حياة حرة أمنة وسعيدة ,  وخاصة في ظل  الاوضاع الاقتصادية العالمية التي تتجه الى التضخم والى المجهول والضبابية  في رؤية المستقبل الاقتصادي  مع استمرار الحرب بين روسيا الاتحادية وأوكرانيا وما قد يؤدي الى كارثة عالمية .
وحذرت المبعوثة الاممية من (عدم إجراء القوى المتنفذة إصلاحات لان الاقليم بذلك سيواجه مخاطر حقيقية وقد لا يستمر هذا الكيان) .
وحذرت بلاسخارت (من تعمق الانقسام السياسي في الاقليم ودعت الى إنهاء حالة الانقسام المناطقي) وتزامن موقف بلاسخارت مع تصريحات للسفير الامريكي ماثيو تولرحذر فيها الاطراف من أخطار تهدد كيان الاقليم .
وفي السياق نفسه دعى بافل طالباني في تصريح له أن رئاسة الاقليم والحكومة ليست (طابو) للحزب الديمقراطي الكوردستاني .
هذا مما قد يؤجج الصراع بين الحزبين الرئيسين أكثر مما هو عليه الان , وكل هذا الصراع  هومن أجل  الاستحواذ على المناصب  والاموال .
ونحن نقول للمبعوثة الاممية هؤلاء القادة لا يؤمنون بالحوار والديمقراطية بل اجبروهم على الحوار والتنازل لبعض حتى تمضي العملية السياسية بنجاح .