الليبرالية والفكر المعاصر

Thursday, 11.17.2022, 21:11

105 بینراوە


على صفحات الفيسبوك وعلى صفحات تدعي الليبرالية او صفحات لحزب ليبرالي اصبحنا نتوجس الدخول في مداخلات ومساجلات مع من نعرفهم من الاصدقاء ذوي مستويات سياسية وثقافية مقبولة من حملة الفكر المعاصر واكثرهم من الاعمار المتقدمة ومن الزمن العراقي الماضي وممن عايشوا نضالات القوى التقدمية العراقية او ممن ساهموا في الصراع مع الانظمة الدكتاتورية واحيانا تجادل اشخاصا حديثي السن ومن خلال المداخلة تكتشف انهم ينتمون الى عوائل كان فيها مناضلين يحملون مبادئ وعقائد ليبرالية وعلمانية ..وقد كان اخوتهم او آبائهم ينتمون الى المعارضة العراقية .التي كانت ممتدة من كردستان العراق الى جنوبه وقبل ان تغزوا القيم والمبادئ الطائفية المستوردة او السلفية الوهابية المتطرفة التي احتلت الفراغ الناجم من خلوا الساحة السياسية من قوى وطنية تقدمية تم انهاء وجودهم من قبل الدكتاتورية  فقتل من قتل وهجر من هجر ولم يبقى في الساحة سوى الاحزاب الاسلامية المنقسمة الى طوائف مزقت البلد .
وقد قلنا في بداية حديثنا نتوجس من الدخول في سجال فكري او سياسي مع احد هؤلاء الافاضل الذين ذكرتهم ..لانه كثيرا ما ينبري اخرون في الدخول للحوارويتكلمون باسلوب سمج بعيد اسلوب الحوار المتمدن واستعمال مفردات كلامية بعيدة عن الذوق العام ...واذا كان الموضوع المناقش عليه يناقض ارائه الفكرية او الطائفية فيبداالهجوم بكلام سوقي متدني وصولا الى السب والشتم للعقائد ومهاجمة الاديان .ولم تبقى من عنوان الصفحة التي اسمها الليبرالية الا اسمها .فقط ..في حين ان مفهوم الليبرالية Lebralisim تعني حرية التعبير عن الفكر والمعتقد والعلمانية الدفاع عن كل العقائد والاديان والحفاظ عليها بعكس اعتقاد جهلة الملحدين بان العلمانية كفر والحاد نحن هنا في الغرب تناقش الملحد عن مسائل دينية يستمع اليك ويهز رأسه باحترام ويقول لك هذا رايك وانا احترمه دون ان يهاجم معتقدك الديني اوالسياسي
والقوانين هنا يعاقب المتجاوزين على العقائد والاديان حتى اذا كان الانتقاد او مهاجمة من يعبد السلحفاة او المعزى او السحليةوالملاحظ احيانا ان ادمن الصفحة او صاحب الصفحة المفترض ان يكون مراقبا لحوارات اعضاء صفحته الليبراليةولكنه نفسه يبدأ  بالهجوم على الاديان والرموز الدينية دون احترام معتنقيها معتقدا ان الهجوم على الاديان صفة تقدمية وبذلك يكون هو المحرض لهذه اظاهرة التي نعتبرها قمة التخلف في حين يجب على ادمن الصفحة التي تسمى ليبرالية ان يضع ادمن الصفحة ضوابط ومبادئ للحوارات السياسية وتجنب مهاجمة عقائد الاخرين لكي تنسجم الحوارات مع مبادئ عنوان الصفحة
ان هذه الظواهر السلبية التي نقراها على صفحات تسمي نفسها ليبرالية تعطينا مؤشرا وتدلنا على حقائق مهمة عن المشهد السياسي العراقي وفشل  النظام وقادته السياسيين والمبادئ الدستورية التي اعلنها والتي هي ديمقراطية تعددية فيدرالية وهي عناوين لانظمة عصرية ينسجم فيها القادة السياسيين والشعب مع مبادئ هذه العناوين وليس لشعب قطاعات واسعة منه تعاني التخلف والجهل وتنخر السموم الطائفية جسده وقادة ليس لهم برامج اصلاح فكري بما ينسجم مع مبادئ دستور دولتهم الديمقراطية المعلنة .بل.فيها كيانات سياسية وقادة  تكرس الطائفية وتحرض جماهيرها لضمان حصولها على تأييد بقائها في السلطة اقول هذا وفي نفس الوقت انحني اجلالا لحملة الفكر التقدمي المعاصر من العراقيين وهم كثرة ولكن البطش والقوة واستعمال الاساليب القمعية التي تستخدمها السلطة ضدهم تحول دون مشاركتهم في اي نشاط فكري اصلاحي

چەند بابەتێکی پێشتری نووسەر