مسؤولون فی حکومة اقلیم کردستان یتاجرون بالمخدرات

Monday, 01.08.2018, 22:09

1939 بینراوە


اكد مصدر لم يرغب في الاشارة اليه من مؤسسة امنية في الاقليم  و باعتراف احد المقربين اليهم ممن لهم علم بالمجريات، ارسل هذه المعلومات الى موقع (كوردستانبوست) شرط عدم ذكر مكانه:
منذ عدة سنين يقوم مسؤولي كلا الحزبين (البارتي و اليكيتي) بالاضافة الى تجارتهم بالاسلحة و الابار النفطية وسرقة الميزانية العامة يقومون بشكل مخيف التجارة بالمواد المخدرة.
واشار المصدر: ان السلطة الكردية تقوم في (دبي)و بعض البلدان الاخرى بايصال نوع من الحبوب(ترامادول- Tramadol-)الذي يؤدى وضيفة تهدئة الالام.
هذة الحبوبتم ايصاله عن طريق مطار اربيل و السيلمانية و بعده تم تصديره الى احد المدن في ايران (لعدة اسباب لااذكر المدينة ولكن اكتبوا انتم احد هذه المدن(خانه، بانه، سردشت، جوانرو، مريوان)وهناك وفي داخل احد المختبرات يتم تحويلة  الى المادة المخدة (هيرويين).
ان الاشراف على هذه التجارة يتم من قبل بعض المسؤولين الكرد وفي ايران لان الايرانيين لعم خبرات كثيرة في هذا المجال، أي انهم وبعد ايصاله الى المختبر واحداث بعض التغيرات على طبيعة الحبوب وتحويله الى مادة مخدرة و بمعنى اخر ان المسؤولين الكرد و عن طريق مطار اربيل و السليمانية يتم ايصال( الترامادول) الى ايران و بعده يتم تهريبه الى تركيا و من هناك يتم توزيع بعضه في بلدان اوروبا و البعض الاخر منه يتم بيعه داخل كردستان للشباب الكرد والتجارة به داخل ايران و حتى انغانستان. هؤلاء مجموعة مافياويه و تجارتهم اكبر من تجارة الكولومبي(Pablo Escobar)وارباحهم اكثر. 
ويقول المصدر الخبري: انهم يحصلون على عشرات الملايين من الدولارات ولكن وبعد سيطرة الحكومة المركزية على المطارات تم ايقاف استيراد الترامادول ولكن حركة بيعة و شرائة مازال جاريا و المسؤولين الاكراد يبحثون الان عن طرق اخرى للحصول على الحبوب.