یەکێتی لە سۆسیال گۆچانی تالەبانییەوە بۆ سۆسیال پۆستاڵی پاڤێل


بيان موقع من الكتاب والمثقفين الكورد حول انسحاب الحزب الديمقراطي الكوردستاني من قائمة كركوك الموحدة

Thursday, 01.02.2014, 12:00

696 بینراوە


لقد تم وضع الدستور العراقي في عام 2005 والذي تم تصويت اكثرية الشعب العراقي بقبوله لاحقا و كان من مواده المهمة بالنسبة لشعبنا الكوردي تلك التي عالجت مصير المناطق الكوردستانية المستقطعة من كوردستان باسلوب ديمقراطي سلمي وعادل وهي المادة 140 التي تنص على تطبيع الأوضاع في المناطق المستقطعة من إقليم جنوب كوردستان، والتي تشمل كركوك ومناطق كوردستانية أخرى، من خلال إزالة آثار التعريب التي قامت بها الحكومة البعثية وإجراء إحصاء سكاني لمواطني هذه المناطق ومن ثم إجراء إستفتاء شعبي ليقرر من خلاله هؤلاء المواطنون تقرير مصيرهم في أن يكونوا مواطنين كوردستانيين و أن تكون هذه المناطق جزءً من إقليم جنوب كوردستان. ها قد مرت أكثر من ثماني سنوات على إقرار الدستور العراقي دون تطبيق المادة 140، حيث أن كافة الحكومات العراقية المتعاقبة منذ وضع الدستور العراقي، تتملص من تنفيذ المادة 140 رغم التظاهر بقبولها وتقطع عهودا ووعودا كاذبة حولها لتتحين الفرصة المناسبة لسلخها من متن الدستور استمرارا للسياسة الباغية للنظام البعثي المباد حيال الكورد. لذلك فأن الظروف الإستثنائية التي تمر بها المناطق المستقطعة من كوردستان ومحاولات الارهابيين زرع الفتنة والرعب بين أهاليها، تتطلب توّحد الأحزاب السياسية الكوردستانية في إئتلاف مشترك في هذه المناطق للعمل على الفوز في الإنتخابات التشريعية والبلدية التي تُجرى لضمان إدارتها من قِبل حكومات محلية كوردستانية وتمثيل مواطنيها في البرلمان العراقي من قِبل الكوردستانيين لمنع إنسلاخها عن كوردستان والحفاظ على كل شبر من الأراضي الكوردستانية. إن مثل هذا الإئتلاف والإتحاد والتنسيق والتعاون بين التنظيمات السياسية الكوردستانية هو من صميم الواجب الوطني للحفاظ على الأراضي الكوردستانية وخدمة مواطنيها، إلا أنه وبكل أسف فأن النظرة الحزبية الضيقة للتنظيمات السياسية الكوردستانية هي السائدة على المصلحة العامة لشعب كوردستان، كما ظهر من خلال فشل الأحزاب الكوردستانية في توحيد صفوفها وتأسيس إئتلاف موحد للمشاركة في إنتخاب ممثلي الشعب في البرلمان العراقي وتمثيل مواطني كركوك في هذا البرلمان، في الوقت الذي توحدت المكونات الأخرى في كركوك في كيانات سياسية للمشاركة في هذه العملية الإنتخابية المصيرية.

نحن الموقعون أدناه نطالب بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في أسباب إخفاق الأحزاب السياسية الكوردستانية في الدخول في قائمة إنتخابية موحدة في إنتخاب أعضاء البرلمان العراقي وأسباب إنسحاب الحزب الديمقراطي الكوردستاني من القائمة الإنتخابية المقترحة في اللحظات الأخيرة في كركوك، مما سبّب في إفشال توحيد الصف الكوردستاني بإنتهاء مهلة تقديم قوائم الكيانات السياسية الى المفوضية العليا للإنتخابات العراقية. كما أننا نعلن عن قلقنا الشديد على مصير المناطق الكوردستانية المستقطعة و من ضمنها كركوك، حيث أن معظم التنظيمات السياسية الكوردستانية تُفضّل مصالحها الحزبية على المصالح الوطنية الكوردستانية و غير مؤهلة للتصدي للتحديات الخطيرة التي يواجهها شعب كوردستان في الظروف الحساسة جداً التي تمر بها الدول المحتلة لكوردستان بصورة خاصة و منطقة الشرق الأوسط بصورة عامة والتطورات السياسية الكبرى التي تحدث فيها والتي تتطلب وجود قيادة كوردستانية محنكة لإستغلال هذه الظروف التأريخية لتحقيق إستقلال كوردستان وتحرير شعبها في النهاية.
ومن يرغب بالتوقيع على البيان يرجى الذهاب الى الرابط التالي

http://ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=470
الموقعون
صفوت جلال الجباري كاتب واعلامي
الدكتور مهدي الكاكه يي باحث علمي