کوردستانپۆست قوتابخانەیەک بۆ فێربوون، پەروەردەیەک بۆ یاخیبوون


يا شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة اتّحدوا!

Tuesday, 02.04.2020, 23:48

1226 بینراوە


يا شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة!
أيها البُلوش، والكُرد، والمَندائيون!
أيها الكلدان، والسريان، والآشوريون!
أيها الموارنة، والأقباط، والأمازيغ!

نحن مِلح هذه الأوطان الممتدة من مشارف السِّنْد شرقاً إلى المحيط الأطلسي غرباً، أسلافنا صنّاعُ تاريخ هذه المنطقة، فيها أقاموا الحضارة، وفيها تأسّست هوّياتنا القومية، ولغاتُنا وموسيقانا وأزياؤنا، نحن وهذه الأوطان جسدٌ واحد وتاريخ واحد ومستقبل واحد. ومنذ قرون نحن في قبضة المحتلين الفرس والعرب والترك؛ أوطانُنا مسلوبة، ثرواتُنا منهوبة، لغاتُنا مقموعة، تراثُنا مسروق، تاريخنا مطموس، هويّاتُنا القومية تُشوَّه، قِيَمُنا القومية تُدمَّر، عقولُنا وعضلاتنا تعمل في خدمة المحتلين، شبابُنا يحاربون من أجل المحتلين، فإلى متى الصبر على هذه العبودية؟!

يا شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة!

لا ينقصنا الذكاء ولا الشجاعة، ولنا تراثٌ غنيّ بالبطولات، وأعدادُنا- بما فيها ضحايا الصهر القومي- لا تقلّ عن مئة وخمسين مليوناً. فما الذي يمنعنا من الثورة على المحتلين وتحرير أنفسنا وأوطاننا؟ أليس من العار أن يمرّ القرن الواحد والعشرون ونحن نعيش تحت رحمة هؤلاء المتخلّفين؟ أليس من العار أن نترك هذا الإرث المقيت لأولادنا وأحفادنا جيلاً بعد جيل؟

يا شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة!

المحتلون الفرس والعرب والترك متفقون على استعمارنا، ولن يجودوا علينا بالاستقلال، وها هم يعيدون ترتيب أوراقهم بحسب الظروف، ويُشغّلون آلتهم الثقافية والإعلامية والاقتصادية والعسكرية والمخابراتية بأقصى طاقتها، متستّرين بعباءة الإسلام تارة، وبعباءة الديمقراطية تارة، وهمُّهم الأول هو إبقاء أوطاننا تحت احتلالهم، وإبقاؤنا في خانة المستعمَرين إلى الأبد.

يا شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة!

ليس لنا- والله- إلا عقولنا وعزائمنا وتوحيد صفوفنا، إن توحيد صفوفنا في جبهة نضالية شرق أوسطية موحَّدة سيزلزل الأرض تحت أقدام المحتلين، ويفتح الطريق لنا إلى الحرية، فالاحتلال ليس قَدَراً إلهياً، وكفاحُنا كفيل بتحرير أوطاننا، والعيش سادةً في أوطاننا، وتكون لغاتُنا سيّدة في أوطاننا، ونحمل جوازات سفر تعبّر عن جنسياتنا، وتخفق راياتنا الوطنية في هيئة الأمم المتحدة، ونتفاعل مع شعوب العالَم، ونساهم في ازدهار الحضارة.

يا نُخب شعوب الشرق الأوسط المستعمَرة!

نُخب الشعوب الأوفياء هم صُنّاع أمجادها، وحرّاسُ كرامتها، وأوطانُنا وشعوبنا أمانة في أعناقنا، ونحن في سباق مع الزمن، وينبغي أن نبدأ الخطوة الأولى، ونعمل ضمن (جبهة شعوب الشرق الأوسط المستعمرَة)، جبهة توحّدنا رؤيةً وموقفاً، ونصوغ في ظلها مشروعاً تحريرياً ستراتيجياً، يقوم على تعميم الوعي بين شعوبنا، لنعرّفها بحقيقتها، ونعرّف العالَم بقضيتنا وبحقيقة المحتلين. إن نضال جيل واحد منا كفيل بصناعة شرق أوسط جديد، بلا محتلين ومستعمِرين وظلاميين.

المجد لشعوبنا والخزي للمحتلين.



(دەنگدراوە: 1)